أكد عادل الشيرواي الرئيس التنفيذي لشركة «تمويل» الإماراتية بنقل المنافسة مع «أملاك» للقاهرة

 أكد عادل الشيرواي الرئيس التنفيذي لشركة «تمويل» الإماراتية بنقل المنافسة مع «أملاك» للقاهرة

في سعيّهما للاستثمار في مصر بدأت شركتا تمويل و أملاك للتمويل العقاري الإماراتيتان بعد منافسة مشتعلة بينهما في دبي، شرعت شركة تمويل إلى تواصل مع الهيئة المنظمة للنشاط في مصر للاطلاع على محددات مزاولته.

مصادر أكدت أن الشركة الاماراتية /تمويل/ تبحث عن اسم مغاير لاسمها التجاري للعمل في مصر ، بعد أن سبقتها شركة أوراسكوم للفنادق والتنمية في اطلاق اسم ” تمويل ” علي الشركة التي أسستها للعمل في القطاع وينتظر أن تبدأ النشاط نهاية الربع الأول من العام القادم.

وكشف الرئيس التنفيذي لشركة تمويل الإماراتية عادل الشيراوي الرئيس التنفيذي لشركة /تمويل/ الاماراتية عن اعتزامها القيام بتوريق الشريحة الثانية من محفظة القروض التي اتاحتها، وذلك بقيمة تصل الي 300 مليون دولار. ويبلغ اجمالي محفظة الديون التي كونتها «تمويل» منذ انطلاقها في دبي في مارس 2004 الي مليار دولار .

وتعد هذه العملية الثانية من نوعها التي تقوم بها تمويل بعد أن طرحت في يونيو 2005 أول محفظة سندات عقارية من نوعها في الامارات بلغت قيمتها 350 مليون دولار ، تمت تغطيتها 10 مرات بين المؤسسات المالية الامريكية والأوروبية حصرياً بعد أن أدي حصولها علي تصنيفات متقدمة جداً من مؤسستي «ستاندر آند بورز» و«موديز» الي دعم جاذبيتها، بالاضافة الي الثقة في امكانياتها وملاءتها المالية وصحة اجراءاتها ، خاصة وأن غالبية السندات تمول عقارات لم يبدأ تشييدها بعد.

تتوزع سوق التمويل العقارية الاماراتية بواقع %75 لشركة «تمويل» وشركة «أملاك» التابعة لإعمار، بينما تتوزع الـ%25 المتبقية بين 10 بنوك تمارس النشاط.

وتأسست تمويل عام 2004 وساهم فيها وقت تأسيسها كل من بنك دبي الاسلامي وشركة نخيل بــ%50 من رأس المال لكل منهما قبل أن يتم طرح نسبة من أسهمها في اكتتاب عام بالبورصة زاد معدل تغطيتها علي 500 مرة ، وبلغت محفظة قروضها حتي الآن ما يزيد علي 7 مليارات درهم. وجددت ” تمويل ” طلبها الذي كانت قد تقدمت به للبنك المركزي الاماراتي سابقاً للترخيص لها بالعمل كمصرف اسلامي.

المصدر: موقع البوابة